منتدى السلطات المحلية البدوية في الشمال يلتزم بالاضراب حسب قرار لجنة المتابعة

يمر مجتمعنا العربي بأزمة خانقة تهدد كيانه، فالعنف المستشري فيه لا يضمن حياة رغيدة لأحد، وسط سقوط أبرياء وأرواح تزهق يوميا، ناهيك عن اصابات وحوادث اطلاق نار وحرق مركبات وبيوت. وعليه فإن مطلب الجميع محاربة هذه الظاهرة الخطرة والمقلقة في نفس الآن، ولعل دعوة لجنة المتابعة العليا لمتابعة شؤون الجماهير العربية لإعلان الإضراب العام والشامل يوم غد الخميس في جميع المرافق الحياتية، بما يشمل المدارس في جمبع الفئات العمرية، هو بداية هذه الخطوات، ومن الواضح أنه يجب أن تتبعه خطوات تصعيدية لإيقاف شلال الدم، ويعلن بذلك منتدى السلطات المحلية البدوية في الشمال، برئيسه عاهد رحال عن الالتزام الكامل بقرار لجنة المتابعة العليا، ونأمل أن لا نشهد المزيد من الأحداث المؤسفة وأن ينعم مجتمعنا العربي بحياة سعيدة بعيدة كل البعد عن العنف بشتى أشكاله. وتضم السلطات المحلية البدوية في الشمال بلدات بسمة طبعون، مجلس البطوف (عرب الهيب والعزير ورمانة)، عرب الزرازير، البعينة النجيدات، طوبا الزنغرية، بئر المكسور، عرب الشبلي والكعبية والطباش والحجاجرة، علما أن أمير مزاريب رئيس مجلس محلي عرب الزرازير أعلن عن عدم التزامه بالإضراب.
وصرح رئيس منتدى السلطات البدويه في الشمال السيد عاهد رحّال قائلا:"بعد التشاور مع زملائي رؤساء السلطات البدوية في الشمال قررنا الالتزام بقرار سكرتارية لجنه المتابعة العليا للجماهير ألعربيه الإضراب العام والشامل في جميع المرافق بما في ذلك المدارس". ودعا رحًال جميع المجتمع البدوي الالتزام الكامل بالإضراب قائلا :"إن آفة العنف التي تجتاح مجتمعنا لا يمكن السكوت عليها والتغاضي عنها، فالعنف بجميع اشكاله وألوانه من قتل وحرق مؤسسات تعليمية قد تغلغل في مجتمعنا وهناك حاجه وواجب على الجميع من أفراد ومعلمين ورجال دين ومجتمع ورؤساء سلطات محلية نبذ هذه العادة السيئة من مجتمعنا الذي عرف عنه وعلى مدار سنين حبه للتسامح وتقبل الغير وحسن الجوار. ان هذه العادة السيئة يحب قلعها من جذورها حتى ننعم بمجتمع أفضل ونعيش بحريه وسلام".

דילוג לתוכן